لما ذكر تعالى أن حججه واضحة بينة، بحيث استجاب لها كل من فيه خير، ذكر أصلها وقاعدتها، بل جميع الحجج التي أوصلها إلى العباد، فقال: { اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ } - ترجمة تركية

" الله الذي أنزل الكتاب " جنس الكتاب . " بالحق " ملتبساً بعيداً من الباطل ، أو بما يحق إنزاله من العقائد والأحكام . " والميزان " والشرع الذي توزن به الحقوق ويسوي بين الناس ، أو العدل بأن أنزل الأمر به أو آلة الوزن بأن أوحى بإعدادها . " وما يدريك لعل الساعة قريب " إتيانها فاتبع الكتاب واعمل بالشرع وواظب على العدل قبل أن يفاجئك اليوم الذي توزن فيه أعمالك وتوفى جزاءك ، وقيل تذكير القريب لأنه بمعنى ذات قرب ، أو لأن الساعة بمعنى البعث

مشاهدات 23168

أحدث الإصدارات

أكثر الفيديوهات مشاهدة